تسجيل دخول

اسم الدخول:
كلمة السر:

احصائيات الزوار

22655 - مجموع الزوار
الاخبار والمقالات :: المقالات
article

الدفاع عن الحنابلة

الدفاع عن الحنابلة

 

 

 
الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فقد اطلعت على ما كتبه المسمى بـ ( عبدالرحمن الأديب ) من مقالٍ مشينٍ في موقع الساحة الإسلامية تحت عنوان : (تناقضات عقائد مشبهة الحنابلة التيميين انظر كيف يرد عليهم ابن الجوزي ) ، ونقل فيه عن ابن الجوزي الحنبلي من كتابه " دفع شبه التشبيه !! " ومن المؤسف أن الكاتب زيادة على فساد ديانته فسدت أمانته وسلب بركة العلم !! ، فقد نقل كلام ابن الجوزي وتعليقات حسن السقاف في تحقيقه لهذا الكتاب بالنص ، ولم يذكر ذلك !! .
فأين الأمانة ؟! .
وصاحب المقالة الحق لا يستحي من نسبتها إلى صاحبها وإن سخط من سخط!.
ومع ذلك فأقول :
إن ابن الجوزي الحنبلي – عفا الله عنه – قد سلك في الصفات مسلكاً متخبطاً حتى قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( إنه لم يثبت على قدم ! ) .
وهذا واقع ، فمن تتبع كتبه وجد هذا التناقض واضحاً جليا ، ومع ذلك فقد نصّ غير واحد على انحرافه العقدي في مسائل الصفات ، ومن نظر في أشهر كتبه فضلاً عن أقلها شهرة ظهر له ذلك جلياً ، ومن أقربها وأكثرها تداولاً بين الناس كتاب " صيد الخاطر " وفيه من الانحرافات في هذا الباب وغيره العجائب ، وقد رددت عليه ولله الحمد في كتابٍ مفرد سميته " الصيّب الماطر " يسر الله طباعته ونشره .
فقد سلك في كتابه مسلك الجهمية في نفي الصفات ، وشنّع بغليظ القول على أهل السنة - عامة وعلى ابن عبدالبر خاصة - في مسائل الصفات عامة وفي مسألة النزول خاصة .
وكتابه " دفع شبه التشبيه " يكشف بكل وضوح عقيدته ! .
قال الإمام الموفق المقدسي ابن قدامة : ( ..كان حافظاً للحديث وصنّف فيه إلاّ أننا لم نرضَ تصانيفه في السنة ، ولا طريقته فيها ..) [ ذيل طبقات الحنابلة : 3 / 415 ] .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية (4/169 ) : ( متناقض في هذا الباب لم يثبت على قدم النفي ولا على قدم الإثبات !! ) .
وقال ابن رجب : ( ومن اجله – أي التأويل – نقم عليه جماعة من مشايخ أصحابنا وأئمتهم ميله إلى التأويل في بعض كلامه .... ولا ريب أن كلامه في ذلك مضطرب مختلف ) [ ذيل الطبقات : 3 / 414 ] .
وقال عنه سيف الدين ابن المجد : ( سمعت ابن نقطة يقول : قيل لابن خضر : ألا تجيب عن بعض أوهام ابن الجوزي ؟ ، فقال : إنما ينبع من قلّ غلطه ، فأما هذا ، فأوهامه كثيرة ... قال سيف الدين : ما رأيت أحداً يعتمد عليه في دينه وعلمه وعقله راضياً عنه !! ) [ سير الأعلام : 21/382 ] .
وكتب له إسحاق بن أحمد العثلي [ ت: 634هـ ] رسالة طويلة ينكر فيها عليه مقالاته في الصفات ، ومن ذلك قوله نافياً نسبة تفويض المعاني إلى أهل السنة : ( وزعمت أن طائفة من أهل السنة والأخيار تلقوها وما فهموا وحاشاهم من ذلك .. ) "[ ذيل طبقات الحنابلة : 4/205-211 ] .
فلا والله ما ابن الجوزي أدرى بمذهب الإمام أحمد لا في الأصول ولا في الفروع ولا في الحديث من غيره ممن سبق ذكر بعضهم ، فكيف يكون قوله حجة على السادة الحنابلة رحمهم الله تعالى ؟! .
وما حاول أن ينسبه ابن الجوزي إلى الإمام أحمد من عقيدة التأويل والتفويض ، كذب مخالف للواقع ، وكتب الإمام أحمد ، ومرويات الناس عنه تخالف هذه العقيدة الفاسدة ! ، فقد نقل عنه ابنه عبدالله ، وصالح ، والمروذي ، وحنبل ، وجماعة ، وعنهم الخلال وجماعة ، عقيدة الإمام أحمد في الصفات ، ونصوصه على مخالفة الفرق المنحرفة ، بل وصنّف في الرد على الجهمية والمؤولة كتابه " الرد على الجهمية " الذي حاول بعض أهل الجنون والهوس الجهمي تكذيب نسبته إليه وهو ينقل منه منذ عصره ، ويتسابق أهل الحديث إلى سماعه والشرف بروايته ، ويُذكر في تراجمه ، وينقل منه ، حتى جاء زمن الكوثري وجنوده فأنكروا نسبته إليه !! .
كما صنف الإمام أحمد " أصول السنة " وقد رواها كاملة اللالكائي في "شرح أصول اعتقاد أهل السنة " و ابن أبي يعلى في " الطبقات " .
وصنّف عبدالله بن أحمد كتاب " السنة " ونقل عن والده كثيراً .
ولما ختم ابن أبي داود قصيدته الحائية في العقيدة قال : هذا قولي وقول أبي وقول أحمد بن حنبل .. .
وهي برئية من التعطيل والتفويض والتأويل والتجسيم .
وكذا أبو الحسن الأشعري في " الإبانة " و "رسالة أهل الثغر" نص على عقيدة أهل السنة وذكر أنها عقيدة الإمام أحمد بن حنبل .
ومحنته في القول بخلق القرآن أكبر دليل براءته من التعطيل ، وإثباته للحرف والصوت أكبر دليل على إبطاله لعقيدة التفويض والتأويل .
فهذه الدلائل تؤكد براءة الإمام أحمد من مقالة الجهمية والمفوضة والمؤولة، ومن نسب إليه غير ذلك فليأت بالدليل والبرهان على صحة زعمه ! .
وابن الجوزي قوله ليس بحجة في فروع المذهب فكيف بأصوله ! ، مع تأخره عمن هم أوثق منها وأقرب منه لعصر الإمام أحمد وأكثر نقلاً لمروياته ممن ذكرت سابقاً وغيرهم .
وبهذا يظهر فساد قول الكاتب : (بل كان على مذهب السلف الصالح في نفي التجسيم عن الله تعالى والإقرار بصفاته تعالى الواردة والثابتة عنه مع التفويض والتأويل فيما يلزم منه ذلك ) .
قلت : وهذه ليس عقيدة الإمام أحمد ، وحاشاه والله من عقيدة الضلال والضلاّل ! ، أما الإقرار بصفات الله فنعم ، أما أنه يقابلها بالتفويض والتأويل فهذا كذب وبهتان على الإمام أحمد بن حنبل وإن قال به ابن الجوزي .
أما زعمه أن مذهب التجسيم انتشر في الحنابلة فهذا كذب ، وهم أبعد الناس عن التشبيه والتجسيم ، وهم أكثر المذاهب الأربعة سلامة في أبواب الصفات لمقام إمام المذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى ، وموقفه الصريح الواضح ، وما حصل في فتنة القول بخلق القرآن .
ولا شك أن هذا الأديب !! ومن سرق منه هذه المقالة لا يريد بالتجسيم إلاّ : إثبات الصفات على الوجه اللائق به سبحانه ، فهذه عادة أهل التعطيل والتأويل مع أهل السنة كما نصّ على ذلك الإمامان أبو حاتم الرازي وأبو زرعة الرازي في " عقيدتهما " وغير واحد ، لأن عطنهم ضاق عن قبول عقيدة أهل السنة ، وظنوا أن الإثبات تشبيها ، ففزعوا إلى التعطيل ، وألزموا المثبت بالتجسيم!! ، فهربوا من ضلالٍ إلى ضلال !! ، و وصفوا الحق بالضلال ! ، فأنّى يؤتى لهم الحق ؟! .
وعقيدة التفويض التي يَنْسب – هذا الكاتب - الإمام أحمد إليها وهو- والذي لا إله إلا هو - كاذب في دعواه : من أخبث العقائد وأبشعها وإن جاءت تحت ستار ( الحكمة والسلامة !! ) ، وأهل التفويض هم أهل التجهيل حقيقة لما يترتب عليه أن الله تعالى تكلم بكلامٍ مجهول ( المعنى ! ) .
والنبي صلى الله عليه وسلم حمل كلاماً ( لا يدري ما معناه ) !!! .
والصحابة نقلوا كلاماً ليس له ( معنى !! ) ، وإنما مجرد حروف متراكبة تقول ( بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَان)(المائدة: 64) ، وتقول : ( قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ) (صّ:75) ، وتقول : (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْش)(الأعراف: 54) .
فلا يدري نبينا صلى الله عليه وسلم ولا صحابته الكرام – على حد زعم هؤلاء الأفّاكين - ( معنى ) اليد ، ولا ( معنى ) الاستواء ، وإنما يتلون هذه الآيات تبركاً بعدد الحروف !! ، وهذا من أبطل الباطل .
كيف لا وهو من أجسر التطاول على الكتاب الذي وصفه الله بالهدى والبيان والنور ، فأي هدى وبيان ونور فيه إن لم تفهم معانيه ؟! .
بل أكثر آياته تدور على هذا الأصل من التوحيد : توحيد الأسماء والصفات ، ولا تكاد تخلو آية من اسمٍ من أسماء الله وصفة من صفاته عز وجل ، فهل يقول مسلم : بأن أكثر القرآن لا معنى له ؟! .
فالمعاني – وكل المعاني – في القرآن الكريم لابدّ من معرفتها بما يفسرها من القرآن والسنة ولغة العرب وفهم الصحابة وأئمة الدين ، وما أضافه الله تعالى لنفسه لا يحق لنا أن نسلبه منه ، وإنما نقول مثل ما يقول الله تعالى ، ونؤمن بما جاء عن الله ورسوله : على ما يريد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ولو كان فيه مظنة فهمٍ سيئ لكان الله تعالى ، ورسوله صلى الله عليه وسلم أعلم أبعد عنه ولما لبّس الله تعالى على عباده ، ولا الرسول صلى الله عليه وسلم على أمته ، مع اتفاق أهل السنة على ( تفويض ) كيفية هذه الصفات ، كما نفوّض كنه ما لا نعلم ( ماهيته ) من سائر الموجودات ! ، والله أبعد ما يكون عن التصور والتكهن في تحديد صفاته ، وإن علمنا معناها ، كما أن من المخلوقات الغائبة عن أنظارنا ما لا نعلم كنهها ، وإن جاءتنا أوصافها ، فنعي الوصف ، ولا نستطيع تحديد الكنه والكيفية ، والله أعلى وأجل .
ومصيبة الفرق الضالة مع النصوص هو توهم التشبيه بين الخالق والمخلوق! ، فظنوا أن ( ظواهر ) نصوص الصفات ( يوهم !! ) التشبيه !! .
ولنضرب مثالاً بقول الله تعالى: (وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً)(النساء: 164) ، ففزعوا ، وفرَقُوا عند ذلك !! ، وانقسموا إلى أربع فرق :
1- فرقة قالت هذا كذب فالله لا يتكلم !! ، فصادموا صريح القرآن ، واستوجبوا بذلك الكفر والردة !! ، وهم ( أهل التعطيل ) من الجهمية وغيرهم .
2- وفرقة خشيت من مصادمة القرآن ومعارضته ، وأن يلحقهم حكم من قبلهم ! ، فقالوا ( نعم !! : الله يتكلم ! ) ولكن كلامه ليس حقيقياً وإنما هو معنى قائم بالنفس ليس له حقيقة في الخارج ، وأن الموجود اليوم في المصاحف ، وترتله الألسنة ليس كلام الله وإنما هو ( حكاية ) عنه أو ( عبارة ) عنه !! ، فوقعوا في ( التأويل الفاسد ) فهم ( أهل التأويل ) من الأشاعرة المريسية ! ، فتظاهروا بقبول ظاهر نصوص الصفات ثم تطاولوا عليها بالتأويل الفاسد فراراً من التشبيه المتوهم ! .
3- وفرقة لما رأت أن مصادمة القرآن أمر خطير ، وأن التأويل غير منضبط لتعدد آراء المتأويلين !! ، فزعوا إلى السكوت (السلبي !!) عن حقيقة الإثبات ، وقالوا لا نعرف معنى هذا الكلام ، بل ولا يُعرف له معنى ! ، وإنما نتلوه تبركاً وطلباً للأجر ، ومعرفة الإعراب ! ، وأي فائدة غير إثبات الصفات ! .
وهم في الحقيقة ، ومن قبلهم ومن قبلهم : نفاة معطلة لأنهم اتفقوا على ( أمرٍ جامع ) وهو ( عدم إثبات الصفة الواجبة لله تعالى !!!! ) .
4- وفرقة قابلت هذه الطوائف الثلاث ! ، وقالت بل الله تعالى يتكلم مثلنا ، ويسمع مثلنا ، ويضحك مثلنا !! ، فوقعوا في التشبيه والتجسيم ، وهم ( أهل التمثيل ) .
وأهل السنة – ولله الحمد – الحق الذي هم عليه جبل أشمّ بين حضيض أباطيل تلك الفرق المنحرفة ، صانهم الله ورفعهم ، فلم يجنحوا إلى التعطيل ولا إلى التمثيل ، وإنما هم حق بين باطلين ، قال تعالى : ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)(الشورى: 11) ، فقالوا لمن مثّل الله بخلقه تعالى : ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) ، وقالوا للمعطل والمؤول والمتجاهل : (وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) ، فيصفون الله تعالى بما وصف به نفسه على وجه الكمال ، ويعتقدون سلامته من صفات النقائص والعيوب .
أما ما ذكره عن أبي يعلى ، فيقال أولاً : ولماذا أبو يعلى بالذات ؟! .
ألم يكن كلامك عن ( التيميين !! ) فهات من كلام أهل العلم النزهاء العدول فيه وفي عقيدته النزيهة ! ، أما أبو يعلى الفراء وهو محمد بن الحسين بن محمد بن خلف البغدادي ابن الفرّاء الحنبلي صاحب " التعليقة الكبرى " في المذهب [ 380هـ - 458هـ ] : فهو من مشاهير الحنابلة ، وممن له الباع الطويل في سائر فنون الشريعة ، وقد خلّف مكتبة متنوعة الفنون أكثرها لم تر الشمس إما لفقدٍ أو نقصٍ أو رهينة مخازن المخطوطات ، وهو من أهل السنة الأجلاّء ، وممن نافح عن مذهب الإمام أحمد في أبواب العقائد أشد المنافحة خاصة في مسائل الصفات ، وصنّف في ذلك العديد من المصنفات من أشهرها كتاب : " إبطال التأويلات لأخبار الصفات " ، ومنها : " كتاب الصفات " ، ومنها " المعتمد " و : " مختصره " ، وله مجموعة من الردود على : الجهمية ، والكرامية ، والسالمية المجسمة ، وغيرهم .
وهو في الجملة على طريقة أهل السنة والحديث ، من إثبات الصفات لله عز وجل على الوجه للائق به سبحانه وتعالى من غير : تعطيل ولا تأويل ولا تفويض ولا تمثيل ، بيد أنه خلط في بعض الصفات وجنح فيها إلى عقيدة التفويض ! كما نصّ على ذلك ابن تيمية في " در تعارض النقل والعقل " [7/32-37 ] ، وسبب ذلك قبوله في بعض الأحيان لبعض الأصول العقلية للنفاة فيجنح إلى التفويض ، وقد أكثر من ذكر مخالفاته شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – في " درء تعارض العقل والنقل " .
وأما في الجملة فهو على معتقد أهل السنة والجماعة ، أهل الحديث والأثر، وقد ذكر بعض عقيدته ابنه في ترجمته من كتاب " طبقات الحنابلة " ، وسوف أنقل منها مواطن توضح عقيدته ، ومن أراد الاستزادة فليراجع الموطن المشار إليه ، فيقول ابن أبي يعلى [ 2/207-212 ] : ( فلنذكر الآن البيان عن اعتقاد الوالد السعيد ومن قبله من السلف الحميد في أخبار الصفات ، فاعلم – زادنا الله وإياك علما ينفعنا به ، وجعلنا ممن آثر الآيات الصريحة والأحاديث الصحيحة على آراء المتكلمين ، وأهواء المتكلفين : أن الذي درج عليه صالحوا السلف وانتهجه بعدهم خيار الخلف هو التمسك بكتاب الله عز وجل واتباع نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ثم ما روي عن الصحابة رضوان الله عليهم ، ثم عن التابعين والخالفين لهم من علماء المسلمين ، والإيمان والتصديق بما وصف الله تعالى به نفسه ، أو وصفه به رسوله [ صلى الله عليه وسلم ] ، مع ترك البحث والتنقير ، والتسليم لذلك ، من غير تعطيل ، ولا تشبيه ولا تفسير ولا تأويل ...... فاعتقد الوالد السعيد ... في جميع ما وصف الله تعالى به نفسه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم : أن جميع صفات الله عز وجل تمرّ كما جاءت من غير زيادة ولا نقصان ، وأقرّوا بالعجز عن إدراك معرفة حقيقة هذا الشأن .
اعتقد الوالد السعيد ومن قبله ممن سبقه من الأئمة : أن إثبات صفات الباري سبحانه : إنما هو إثبات وجود لا إثبات تحديد ، لها حقيقة في علمه ، لم يطلع الباري سبحانه على كنه معرفتها أحداً من إنس ولا جان ... ) إلى آخر ما ذكر من عقيدة والده وهي عقيدة أهل السنة والجماعة .
وما تفرّح به هذا المسكين من إلزامه لأهل السنة بقول الله تعالى : ( نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُم)(التوبة: 67) ، ونحو هذا ، وزعمه أن أهل السنة لن يخرجوا من أمرين – مريرين على حد زعمه !! – فإما أن يوافقوا أهل التأويل الفاسد ويعطلوا هذه الصفة !! فيناقضوا أصلهم في الإثبات !! .
وإما أن يثبتوا أن الله - ينسى ما علم !!! هكذا حسب فهمه تعالى الله عن جهالة الجاهلين – فيناقضون قول الله تعالى : (وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً )(مريم: من الآية64) .
فيقال : هذا على حد فهمك القاصر ! ، وضعفك في لغة العرب فضلاً عن فقه القرآن والسنة ! ، وذلك لأن النسيان يطلق في لسان العرب على معنيين:
1- يطلق بمعنى الذهول عن الشيء .
2- وبمعنى الترك على عمد .
وبذلك جاء القرآن الكريم والسنة المطهرة ، وكلام العرب .
ومن المعنى الأول – أي الذهول عن الشيء – قوله تعالى : ( رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا)(البقرة: 286) .
وقوله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان .. ) ، وهو عذر يعذر به الشارع ، لا يؤاخذهم الله تعالى عليه لعدم مقدرتهم على دفعه ! .

أما بالمعنى الثاني – أي الترك على عمد – فكقوله تعالى : ( فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ)(الأنعام: 44) قال ابن عباس : تركوا ما ذكروا به .
وقال تعالى : ( وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً) (طـه:115) ، قال ابن عباس رضي الله عنه ومجاهد والحسن : ترك .
وقال تعالى : ( قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى) (طـه:126) ، والمراد : الترك والإعراض فلو أريد بالنسيان المعنى الأول لما كان عليهم لومٌ فقد عذر الله المكلفين فيما نسوه .
فعلى هذا فالمراد من الآية التي يحتج بها الخصم هو المعنى الثاني وهو الترك ، أي لما تركوا أمر الله تعالى تركهم الله تعالى وتخلى عنهم ، فنثبت ظاهر الآية على المعنى المذكور ، والله تعالى أعلم بنفسه من غيره ، كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم بربه من غيره ، والله تعالى أضاف النسيان إلى ذاته ، كما أضافه إليه الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله : ( إن الله تعالى يلقى العبد فيقول : أفظننت أنك ملاقي ؟ ، فيقول : لا ؟ ، فيقول : فإني أنساك كما نسيتني ) .
وننزه الله تعالى عن صفة النقص والذهول عن المعلوم ، كما أن أمثال هذه الصفات لا تطلق على الله تعالى إلاّ مقيدة ، فالجزاء من جنس العمل ، فالله يمكر بالماكرين ، ويخادع المخادعين ، وينسى من نسيه ، مع اعتقادنا المعنى الحق من هذه الألفاظ كما هو مبيّن في كتب أهل التفسير الأثرية الأصيلة من كلام الصحابة والتابعين رضي الله عنهم .
واللازم الوارد على أهل السنة – فيما يدعيه الخصم – عوده عليه محقق في وجود الله تعالى والصفات السبع ! ، فلو سألنا المؤولة عن وجود الله تعالى ما معناه ؟ .
فهم بين أمرين أحلاهما مرٌّ عليهم : فإما أن يقولوا : وجوداً حقيقياً لائقاً به سبحانه لا يشابه وجود المخلوقين! ، فيقعون في عقيدة من وصموهم بالتجسيم!! .
أو يقولوا : وجوده غير حقيقي !! ، فيقعون في الكفر الأكبر ، وهو ما وقع فيه الجهمية فصدق الإجماع على كفرهم ! .
والحاصل : أن التطاول على عقيدة أهل السنة والجماعة لا يستنكر ما دام إبليس حياً !!! ، فهو زعيم أعداء الحق دوماً .
ولكن الحمد يعود لله تعالى دوماً على تمام البيان في كتابه وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و وجود العلماء المخلصين من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم وأجمعين ، وما جئت به من شبهة سبقك بها بشر المريسي الذي حكم العلماء الراسخون بزندقته وكفره واستحلوا قتله !! ، كما بيّن ذلك الإمام عثمان بن سعيد الدارمي في " رده على بشر المريسي " .
ومما نحمد الله تعالى عليه أن هذه العقيدة هي المستقرة من عقيدة الإمام أبي حنيفة ، وعقيدة الأئمة : مالك بن أنس ، والشافعي ، وأحمد بن حنبل ، واسحاق بن راهويه ، والبخاري ، ومسلم ، والترمذي ، والنسائي ، وابن ماجه ، وعبدالرحمن الدرامي ، وأبي حاتم الرازي ، وأبي زرعة الرازي ، وغيرهم من نجوم العلم ومصابيحه ، فليمت الملحدون بغيظهم

عدد الزيارات : 2611
اسم الكاتب : ادارة الموقع